الأربعاء، 5 نوفمبر، 2008

كـيـف تـصـبـح مــــدون نـــاجـــح

كـيـف تـصـبـح مــــدون نـــاجـــح


أي مدون يتوقع أن يُمنح مميزات وحماية التدوين سيحتاج لأن يذهب لأبعد من هذه

فالحقوق لها مسئوليات مرتبطة بها؛ في النهاية فإن مدى احتراف الفرد ودقة إتباعه

للمعايير الأخلاقية المعترف بها هو الذي سيحدد وضعه في عين المجتمع والقانون

أما لبقيتنا فأعتقد أن المعايير التالية كافية:


1- أنشر كحقيقة فقط ما تعتقد أنه حقيقي
إذا كان قولك مجرد تخمين ، أفصح عن ذلك. إذا كان لديك سبب لتعتقد أن شيئاًً ما غير حقيقي ،إما ألا تنشره أو سجل تحفظاتك عليه. عندما تؤكد على شيء افعل ذلك بحسن ظن ،أذكر ذلك كحقيقة فقط إذا كانت بحسب علمك حقيقة فعلاً


2- إذا كانت المادة موجودة، ضع رابط لها عندما تشير إليهاربط مادة مشار إليها تسمح للقراء الحكم بأنفسهم على دقة وبصيرة ما تقول. إن الإشارة إلى مواد لكن وضع روابط فقط لما تتفق معه يعتبر خداع. القراء على الإنترنت يستحقون، بقدر الإمكان، النفاذ لكل الحقائق.

3- في أحيان نادرة عندما تود الكاتبة أن تشير دون أن تسبب كثافة مرورية لموقع تعتبره مستهجن أخلاقياً (موقع يحث على الكراهية على سبيل المثال) يجب أن تكتب (دون أن تضع رابط ) اسم أو عنوان الموقع المسيء وأن تذكر السبب فى قرارها بعدم وضع رابط. ذلك سيعطي القراء المتحمسين المعلومات المطلوبة لأن يجدوا الموقع ويحكموا بأنفسهم. هذه الإستراتيجية تسمح للكاتبة أن تحتفظ بشفافيتها (وبالتالي نزاهتها) وفي نفس الوقت تمتنع عن دعم قضية تجدها وضيعة.


4- صحح علانية أي معلومات خاطئة
5- إذا وجدت أنك قد وضعت رابط لقصة غير حقيقية، أشِرْ إلى ذلك وضَعْ رابط لتقرير أكثر دقة،

6- إذا ثبت أن أحد أقوالك غير دقيقة، أشر إلى كلاًً من الحقيقة وقولك غير الصحيح. في أفضل الأحوال ستظهر هذه التصويبات في أحدث نسخة من التدوينة كملحوظة مضافة للتدوينة الأصلية.
(تذكر أن محركات البحث ستنتج التدوينات بغض النظر عن وقت نشرها؛ بمجرد وجود التدوينة في أرشيفك فإنها قد تستمر في نشر التدوينة غير الحقيقية حتى ولو صححت المعلومات بعدها بأيام).

7- إذا لم تكن مستعداً لإضافة تصحيح لتدوينة سابقة، على الأقل أشر إلى ذلك فى تدوينة لاحقة.
أحد الطرق الواضحة للإشارة لتصحيح هو ذلك الذي طبقه كورى دوكتورو، أحد كتاب مدونة بوينج بوينج، فهو يشطب على أي معلومات خاطئة ويضيف المعلومات المصححة مباشرة بعدها. يستطيع القارئ أن يرى بوضوح ما كتبه بيل كورى فى الأصل والمعلومات التي حدّث بها المدونة والتي يشعر أنها أكثر دقة.


8- أكتب كل تدوينة كأنك لن تتمكن من تغييرها؛ أضف لكن لا تحذف أو تعيد كتابة أى تدوينة.

9- أنشر بتأن. لو استثمرت الوقت والجهد في كل تدوينة ستؤكد على نزاهتك المهنية والشخصية.


10- تغيير أو مسح التدوينات يدمر نزاهة الإنترنت، فلقد صُممت الإنترنت لتكون متصلة؛ بكل تأكيد روابط الأرشيف هي دعوة للآخرين للربط. أي شخص يعلق على أو يقتبس نص من الويب يعتمد على أن يظل النص دون تغيير.
الإضافة الظاهرة هى الطريقة المفضلة لتصحيح أي معلومات في أي مكان على الإنترنت. إذا كان الملحق غير عملي، كما فى حالة مقالة تحتوي على كم هائل من المغالطات، فالتغييرات يجب أن تـُسجّل مع التاريخ ووصف مختصر لطبيعة التغيير.


11- إذا كنت تعتقد أن ذلك وسوسة أكثر من اللازم، خذ في الاعتبار حال الكاتبة التي تشير إلى وثيقة على الإنترنت لدعم ادعاء . لو تغيرت الوثيقة أو اختفت--خاصة لو لم يـُسجـَل التغيير-- فإن حجتها ستـُعتـَبـَر كلام فارغ. الكتب لا تتغير، والصحف ثابتة. النسخ الجديدة على الورق دائما ما تعني أنها ضمنياً جديدة.


12- لن تصبح شبكة المعرفة المشتركة التي نبنيها أكثر من تقليعة ما لم نحمي نزاهتها بخلق سجل ثابت مما ننشره. تستفيد الإنترنت حتى من التدوينات التي اعتبرت غير ذات صلة بالمواضيع الجارية لتغير الظروف، تبقى كسجلات تاريخية. فعلى سبيل المثال: يشتكي مدون من عدم دقة مقال ما على الإنترنت؛ فيصحح الكاتب الأشياء غير الدقيقة و(يسجل ذلك!)؛ ألا تصبح عندها تدوينة المدون غير ذات معنى؟ مسح التدوينة يعنى بشكل ما أن الواقعة كلها لم تحدث-بالرغم من أنها حدثت. يكون السجل دقيقاً ويخدم التاريخ بشكل أفضل لو سجل المدونون تحت المدونة الأصلية أن الكاتب قام بتصحيحات وأن المقال الآن بحسب علم المدون يعتبر دقيقاً.


13- يمكن إعادة كتابة التاريخ لكن لا يمكن إلغاء ما حدث فيه. من الممكن تغيير أو مسح كلمات على الإنترنت، لكن إمكانية الفعل لا تعني دائماً سياسة صحيحة. فكر قبل أن تنشر ودافع عما تكتب. إذا ما قررت لاحقاً أنك كنت مخطئاً بشأن شيء ما، سجل ذلك واستمر في التدوين.


14- لا تنشر أبداً أي شيء أنت غير مستعد للدفاع عنه حتى لو لم توافق لاحقاً.



15- أعمَل على أن تكون ذات بصيرة ودقيقة، مهما كنت غاضبك أو تحمسك لموضوع معين.



16- إذا غيرت رأيى بعد يوم أو اثنين أسجل هذا التغير. إذا احتجت لأن أعتذر عن شيء قلته فأنا أعتذر.

17- إذا اكتشفت أنك نشرت معلومات خاطئة، يجب أن تسجل ذلك علانية في مدونتك. مسح التدوينة المسيئة لن يصحح المعلومات الخاطئة التي أستوعبها قرائك. القيام بالخطوة الإضافية بإضافة التصحيح للمدونة الإضافية سيضمن أن ينشر جووجل معلومات دقيقة في المستقبل .
الاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هي عندما تكشف عن معلومات شخصية لأحد ما دون قصد. لو اكتشفت أنك خنت ثقة أحد أو جعلته غير مرتاح لذكره في التدوينة، فمن الإنصاف أن تزيل التدوينة كلها، لكن سجل أنك فعلت ذلك.


18- اكشف عن أي تعارض فى المصالحمعظم المدونون واضحون فيما يختص بوظائفهم واهتمامتهم المهنية. فخبرة مبرمجة الكمبيوتر هي ما تعطي تعليقاتها ثقلاً خاص عندما تحلل مقال في مجلة عن ميزات أحدث نظم التشغيل. طالما أن جماهيرية المدونة مبنية على الثقة، فمن مصلحة كل مدون أن يفصح عن أى مصالح مادية (أو تعارض محتمل للمصالح) عندما يستوجب ذلك.



19- سجل سريعاً أي إحتمال لتعارض المصلحة وبعدها قل ما تريد؛ سيكون لدى القراء عندئذ كل ما يحتاجونه من معلومات لتقييم تعليقاتك.


20- سجل المصادر المنحازة والمثيرة للشكوكعندما يصدر مقال مهم عن مصدر متعصب أو مثير للشكوك فمن مسئولية المدون أن يسجل بوضوح طبيعة الموقع الذي وجد المقال فيه.


21- يعتمد القراء على المدونين لإرشادهم في تصفح الإنترنت. لا بأس من أن تقدم مقال من مصدر مهوس قليلاً أو مصدر لديه أجندته الخاصة؛ لكن عدم الإقرار بطبيعة المصدر شيء غير أخلاقي طالما أن القراء ليس لديهم المعلومات الكافية لتقييم ميزات المقال بالكامل.


22- إذا كنت خائفاً من أن قراءك لن يأخذوا فى الاعتبار المقال بالكامل بناء على سياقه، فكر لماذا تشير إليه أساساً إذا كان لديك إحساس قوي أن هذه القطعة لها ميزات


23 - أذكر الأسباب ودعها تدافع عن نفسها، لكن كن واضح بشأن المصدر. قد يتوقف قراءك عن الثقة فيك إذا اكتشفوا ولو مرة واحدة أنك أخفيت --أو لم توضح-- مصدر مقال كانوا سيقيمونه بشكل مختلف لو أعْطِيَتْ لهم كل الحقائق

تجميع وتنسيق

مــجــنـووون

الاثنين، 3 نوفمبر، 2008

أن شاء الله حنزل موضوع جديد فيه بعض التعديلات علي الوثيقة التي اقترحها اخواننا المدونون
وأن شاء الله تلاقي أقبال من جميع المدونين
فنتظرونا